• Accueil
  • > الايمان و الأعمال الصالحة

الايمان و الأعمال الصالحة

الفقه لا يقتصر على العلوم الشرعية وإنما يشمل كل العلوم

اعتبر الشيخ يوسف القرضاوي في الحلقة الأولى من برنامج « فقه الحياة » أن كلمة « الفقه » تعرض معناها للاختزال، وأن لها معنى قرآنيًا ونبويًا يتجاوز بكثير معناها الاصطلاحي المعروف في كتب الفقه، وهذا المعنى يشمل جميع مناحي العلوم، وليس فقط العلم الشرعي

الطبيب إذا نوى نفع الأمة والمرضى فهو في عبادة وجهاد
 الأمة التي لا تملك سلاحها وقوتها معرضة للخطر
 الصحابة اختلفت أفكارهم لكن قلوبهم لم تختلف

و رأى القرضاوي أن « الطبيب المتفوق إذا قصد بعلمه أن ينفع الأمةذاته، وجهاد في سبيل الله إذا صحت فيه النية »، كما شدد على أن المقصود في قوله تعالى ( ويداوي المرضى، فهذا عبادة في حد إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ)، ليس فقط العلماء في أسرار الشرع، وإنما أيضا العلماء في أسرار الكون.
وتطرق القرضاوي إلى عدد من الأنواع التي تندرج تحت الفقه بمعناه الواسع، ومنها: فقه السنن، وفقه المقاصد، وفقه الأولويات، وفقه المآلات، وفقه الموازنات، وفقه الاختلاف، موضحًا المقصود بكل منها، ومدى أهميته للأمة والفرد.
 
** عرضت على فضيلتكم أسماء عدة لمثل هذا البرنامج، لكنكم أبيتم إلا أن يكون الاسم هو « فقه الحياة »، فما المقصود بـ « فقه الحياة »؟
- بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه.
وبعد…
فأنا أردت أن يضم اسم البرنامج هذين المعنيين، معنى مضاف ومضاف إليه: فقه الحياة، ما معنى فقه الحياة؟ أنا لي تفسير لكلمة « فقه »، حيث إن الناس كثيرًا ما ظلموا كلمة الفقه، وهي من المعاني والأسماء التي بدل الناس معانيها، وذكر الإمام الغزالي في كتاب « العلم » من كتاب « الإحياء » أن هناك أسماء بدلت، كان لها في القرآن معنى، وكان لها في السنة معنى، وكان لها عند الصحابة وتابعيهم معنى، فجاءت العصور المختلفة وبدلت معناها، من ذلك كلمة الفقه، وكلمة التوحيد، وكلمة الحكمة، وبعض الكلمات التي أصبحت لها مصطلحات غير مصطلحاتها في كتاب الله وفي سنة رسول الله.
فإذا نظرنا في القرآن الكريم نجد كلمة « فقه »، « يفقه » و »يتفقه » لها معنى غير المعني المصطلحي المعروف، وهو: معرفة الأحكام الشرعية الفرعية من أدلتها التفصيلية، والتي يقصد بها القرآن، والسنة، والإجماع، والقياس.
هذا معنى مطروق للفقه، لكن حينما نقرأ القرآن المكي، أي قبل أن تنزل الأحكام الشرعية في الصلاة، والصيام، والزكاة، والحج، والبيوع، والمعاملات، والحدود، فهذه الأمور كلها نزلت في القرآن المدني، الذي بدأ ينظم حياة المجتمع الدينية والدنيوية، بعد أن أصبحت للمسلمين قاعدة وأرض صلبة نجد أن كلمة الفقه قد وردت في آياته رغم أنه لم تكن هناك أحكام تفصيلية قد نزلت بعد، مثل قوله تعالى في سورة الأنعام (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ، وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ)، وتكررت بـ (قوم يفقهون) في أكثر من موقع، ولما هدد الله الناس بأنه القادر على أن يبعث (عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ) وهكذا، ويقول في سورة الأعراف (لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا). 

الجهاد المدني

** إذن فضيلتكم ترون أن كلمة فقه الآن فيها نوع من الاختزال لمعناها الكبير والأعم؟.
- الفقه القرآني، والفقه النبوي، حتى الرسول، الحديث الذي بدأت به في الحلقة « من يرد الله به خيرًا يفقه في الدين »، ما معنى يفقهه في الدين؟ هل يقرأ كتاب « نور الإيضاح » في الفقه؟ لا، فالفقه في القرآن حتى حينما قال (وَمَا كَانَ المُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) نجد أنه يوزع الأدوار، فلا ينبغي أن يعمل كل الناس في الجانب العسكري، ويهملوا الجوانب الأخرى، فالحياة لا تستقيم بهذا، ولا بد أن نسد الثغرات كلها، لا أن نهتم بناحية ونهمل ناحية أو أكثر.
 

الجهاد بالطب

** بعض أبنائنا وشبابنا وإخواننا ربما الواحد منهم يتأهل لكلية الطب، أو الهندسة، وفجأة بعد أن يدرس سنة أو سنتين يريد أن ينتقل من كلية الهندسة ليتفقه في دين الله -عز وجل- ربما امتثالاً لهذه الآية، فهل هذا الفعل صحيح، وماذا نقول له؟
- إذا كان طبيبًا متفوقًا في طبه وقصد بعلمه هذا أن ينفع الأمة ويداوي المرضى، ويساهم في خدمة الطب العالمي، ويرقى بالأمة الإسلامية، بدل أن تصبح الأمة عالة على غيرها، فهذا عبادة في حد ذاته، وجهاد في سبيل الله إذا صحت فيه النية؛ لأن الإسلام يريد من الأمة أن تستغني بقواتها الذاتية عن غيرها، وللأسف نحن أمة كبرى وعددنا مليار ونصف مليار، وربما أزيد، ومع هذا في كثير من الأشياء نحن عالة على غيرنا، أنا أقول نحن أمة في الغالب بلادها زراعية، ومع هذا أكثر بلادنا تستورد أكثر من نصف القوت، ونحن أمة سورة الحديد ومع هذا لم نتعلم صناعة الحديد، وعندنا سورة تقول: (وَأَنزَلْنَا الحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ) وفيه بأس شديد إشارة إلى الصناعات الحربية، ومنافع للناس إشارة إلى الصناعات المدنية.
ومع هذا نحن لم نحسن الصناعات الحربية، ولا الصناعات المدنية، الله تعالى يقول: (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)، ونحن لم نستطع أن نعد هذه القوة كما ينبغي؛ لأننا عالة على غيرنا، فالأمة التي لا تملك أن تصنع السلاح الذي تقاتل به، وأن تزرع الأرض التي تأكل منها، وأن تصنع الآلات التي تحتاج إليها أمة ضعيفة، أمة معرضة للخطر، فلذلك أنا أقول لهذا الشاب: إذا نويت بعملك هذا وجه الله -عز وجل- فهذا عبادة في حد ذاته، وجهاد في سبيل الله إذا صحت فيه النية.
 
** إذن قول النبي صلى الله عليه وسلم إن « الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم وأن من في السموات ومن في الأرض يستغفر لطالب العلم »، هذا ينطبق على متعلم الحديث، والفقه، والتفسير، وينطبق كذلك على الصيدلاني؟
- هذا ينطبق على كل علم نافع، أنا كتبت في هذا كتابًا اسمه « العقل والعلم في القرآن الكريم » وجعلت فيه بابا أبين فيه أن العلم المراد ليس هو الذي جاء في القرآن والسنة، وليس هو العلم الشرعي وحده، فحينما يقول تعالى في الشمس والقمر (قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) أي شيء يعلمون هنا؟ ويقول (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ) ما دخل العلم الشرعي باختلاف الألسنة والألوان؟.
حتى الآية التي قالت: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ) بعد أن ذكر (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً) أشارت إلى علم الحيوان، وعلم النبات، وعلم الجيولوجيا، (مِنَ الجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا) وبعد ذلك قال (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ)، أي علماء في أسرار الكون، ليس فقط العلماء في أسرار الشرع.

السنن لا تحابي أحدًا

** إذن فضيلة الشيخ نعود مرة ثانية إلى الفقه بمعناه الواسع، أي بالمعنى القرآني والنبوي، وما أنواع الفقه التي تريدون أن تتحدثوا عنها؟
- أنا تحدثت عن هذا الفقه المنشود في عدد من كتبي، وذكرت أن هذا الفقه يشمل أول ما يشمل فقه السنن، فنحن نعلم أن لله تعالى سننًا أي قوانين عامة، كونية، واجتماعية، تحكم الكون وتحكم الأمم والمجتمعات كما يقول الله تبارك وتعالى (قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُكَذِّبِينَ).
هذه السنن تعامل الناس جميعًا، سواء المؤمن والكافر، فمن جد وجد، ومن زرع حصد، ولو شخص كافر بدأ يحرث الأرض ويهيئها ويزرعها تعطيه نباتًا، ولو المسلم تكاسل لن تعطيه أي شيء، ولو ظل يصلي ألف ركعة، فالأرض لن تعطيك إلا إذا زرعتها، وأمامنا الكيان الصهيوني الذي أخذ بعض الصحارى في فلسطين وحولها إلى جنات خضراء، وكانت في أيدينا مئات السنين، ولم نفعل هذا، فالسنن من شأنها الشمول، والعموم، والثبات (فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً) ونحن عندنا نقص في فقه هذه السنن.
 
**إذن هذا أول نوع من أنواع الفقه، وهو فقه السنن الكونية؟
- وكذلك الاجتماعية، أي سنن كونية واجتماعية، لأن كثيرًا مما علق عليه القرآن سننًا اجتماعية في قيام الأمم وسقوطها، وقيام الدول وذهابها، وهذه سنن يجب أن تراعى أيضًا.
 

المقاصد والمآلات

** وما النوع الثاني من أنواع الفقه الذي تودون الحديث عنه؟
- هناك فقه المقاصد، كما أن لله في كونه سننًا، له في شرعه مقاصد وحكمًا، فهو لن يشرع شيئًا عبثًا ولا اعتباطًا، كل ما خلق الله بحكمة، وكل ما شرع الله بحكمة، ومن أسمائه تعالى « الحكيم »، وهذه ذكرت في القرآن مع « العليم »، « عليم حكيم » وأيضا « عزيز حكيم ».
فهو حكيم فيما خلق، كما قال أولو الألباب حينما فكروا في خلق السماوات والأرض (ربنا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) وكما لا يخلق شيئًا باطلاً، أيضا لا يشرع شيئًا عبثًا، وكل ما يشرع له حكمة، علمها من علمها، وجهلها من جهلها، وهذا أمر متفق عليه بين علماء الأمة عامة، أي تعليل الأحكام؛ لأنه على أساسه يبنى القياس، أي أن تعطي شبه الشيء حكم الشيء إن اشتركا في علة واحدة، والظاهرية فقط هم الذين رفضوا تعليل الأحكام ورفضوا القياس، ولكنا نؤمن بأن لله تعالى حكمًا ومقاصد.
 
** ما النوع الثالث من أنواع الفقه؟
- النوع الثالث من أنواع الفقه، هو فقه المآلات، إذ ينبغي للفقيه خصوصًا الفقيه الذي يفتي الناس ويعلمهم أن يعلم أن هناك مآلات أي نتائج وآثار تترتب على الأحكام، ولابد أن تكون هذه النتائج والآثار نصب عينيه.
والقرآن ذكر لنا من ذلك نموذجًا في قصة الخضر -عليه السلام- مع موسى -عليه السلام- حينما خرق السفينة، (قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً) فمآل هذا الأمر الغرق، قال له (أَلَمْ أَقُل إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً)، (قَالَ لاَ تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلاَ تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً) المهم في نهاية الرحلة أراد أن يبين له أن المآل الذي قصده ليس هو الذي فهمه، فهو لا يريد أن يغرق السفينة، وكيف يقدم عاقل على خرق سفينة هو يركبها، ولكن قال له: (أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي البَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً).

فقه الموازنات

** إذن لا بد للفقيه أن ينظر إلى مآلات الفعل أو القول أو الحكم الذي يأتي به الإنسان، فما النوع الرابع من أنواع الفقه؟
- فقه الموازنات، الموازنات بين المصالح بعضها وبعض، وبين المفاسد بعضها وبعض، وبين المصالح والمفاسد أيضًا بعضها وبعض؛ إذا تعارضت المصلحة مع المفسدة، وقد يكون الإنسان أمامه مصلحتان فلابد أن يراعي أيهما أهم وأقوى، فيضحي بالمصلحة الصغيرة من أجل المصلحة الكبيرة، أو المصلحة العارضة من أجل المصلحة الدائمة، أو المصلحة التي تتعلق بأفراد أو مجموعة صغيرة من أجل المصلحة التي تتعلق بمجموع أكبر، أو المصلحة الشكلية من أجل المصلحة الجوهرية.
وأضرب لك مثلاً بهذه المصلحة الشكلية، النبي -عليه الصلاة والسلام- في صلح الحديبية، عندما طلب كتابة « بسم الله الرحمن الرحيم » قال المشركون: لا نعرف « بسم الله الرحمن الرحيم »، ما المطلوب؟ قالوا: باسمك اللهم، هذا مسألة شكلية، فما دام ذكر الله موجودا يكفي باسمك اللهم.
ثم قال الرسول: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله، قالوا: لو كنت رسولا ما كان حدث شيء كهذا، ما المطلوب؟ محمد بن عبد الله، فقال الرسول: امحي يا « علي » محمد رسول الله، قال « علي »: لا أبدًا، قال الرسول: أنا أمحوها، والرسول كان أميًا، وإنما قطعًا يعرف اسمه إذا ذكر أمامه، فبعد كلمة محمد حذف « رسول الله ».
المهم أنه إذا تعارضت المصالح نضحي بالأضعف في مقابل الأقوى، والمفاسد نفس الشيء إذا تعارضت المفاسد والمضار بعضها ببعض، يعني يرتكب الضرر الأضعف مقابل الضرر الأشد، أو يزال الضرر الأشد بالضرر الأخف، ويتحمل الضرر الخاص لدفع الضرر العام، ويتحمل الضرر الأدنى لدفع الضرر الأعلى.
وذلك الناس تقول دائمًا: يرتكب أخف الضررين وأهون الشرين، وكذلك إذا تصادمت المصالح والمفاسد، بعضها ببعض، نرى أيهما أقوى، المصلحة هنا أقوى أم المفسدة أقوى، والقرآن ذكر لنا نموذجًا من قضية الخمر والميسر (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا).

فقه الأولويات

** إذن فقه الموازنات هو الذي يجعل الإنسان يوازن بين المفسدة والمصلحة، أو بين المصلحة والمصلحة، أو بين المفسدة والمفسدة، ماذا يأتي بعد فقه الموازنات؟
- يأتي فقه الأولويات، ومعنى فقه الأولويات أن تبحث أي الأمرين أولى، فنحن نعلم أن التكاليف الشرعية لها قيم، فكل عمل له تسعيرة، هذا يساوي مائة وهذا يساوي ألفًا، فلا يصح أن تقدم ما ثمنه مائة على الذي ثمنه ألف، وأساس هذا من القرآن الكريم يقول الله تعالى: (أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الحَاجِّ وَعِمَارَةَ المَسْجِدِ الحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ).
والنبي -عليه الصلاة والسلام- يقول: « الإيمان بضع وستون، أو بضع وسبعون شعبة أعلاها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى من الطريق والحياء شعبة من الإيمان » هي أعلى إذن وأدنى، وبينهما أوساط، فلا يجوز أن تجعل الأعلى أدنى، والأدنى أعلى، فمعنى فقه الأولويات أنك تضع الشيء في مرتبته، لا تصغر الكبير، ولا تكبر الصغير، ولا تعظم الهين، ولا تهون الخطير، ولا تقدم ما حقه التأخير، أو تأخر ما حقه التقديم.
وللأسف نرى كثيرا من الناس اختلطت عليهم الأمور، والإمام الغزالي يقول: « فقد ترتيب الخيرات من الشرور »، أي فقدت أن ترتب الخيرات، بحيث تقدم فرض العين على فرض الكفاية، وتقدم فرض الكفاية الذي لم يقم به أحد على فرض الكفاية الذي قام به بعض الناس. وفي جانب المناهي طبعًا الشرك مقدم على غيره، ثم الكبائر، ثم الصغائر المتفق عليها، ثم المشتبه فيها، ثم المكروهات.
 
** ماذا بقي لنا من الفقه الجديد كما تسمونه؟
- هناك أيضًا فقه الاختلاف، فالله سبحانه وتعالى خلق الناس مختلفين، مختلفين في الدين، وحتى إذا كان دينهم واحدًا، مختلفون في فهم الدين، ولذلك ظهرت المدارس الدينية والمذاهب المختلفة، وينبغي أن يكون هناك فقه في هذا الاختلاف، فاختلاف الأفكار واختلاف الآراء لا يفسد للود كما قال شوقي في بيته الشهير: اختلاف الرأي    لا يفسد للود قضية.
تختلف الأفكار ولا تختلف القلوب، فالصحابة اختلف بعضهم مع بعض، وصلى بعضهم وراء بعض، والأئمة اختلف بعضهم مع بعض، ولكن وسع بعضهم بعضًا.
ومن فقه الاختلاف أنه يجب أن يسع الجميع بعضهم بعضًا ويتسامحوا في الأمور الخلافية، ولا يجعلوا من الخلاف سببًا للصدام والتفرق؛ لأن هناك فرقًا بين الاختلاف المشروع والتفرق الممنوع.

 الشروق-22.08.09

*******************************

القرضاوي: القرآن يكرم الإنسان لذاته وآدميته وليس فقط لإيمانه

شدد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على أن القرآن الكريم يكرم الإنسان باعتباره إنسانًا قبل أن يكرمه لكونه مسلمًا أو مؤمنًا، كما اعتبر أن تكريم القرآن للمرأة رد لها الاعتبار بعدما ظلمتها الحضارات والثقافات الأخرى.

الصحابة هم شهود الوحي والأقرب لتفسير القرآن

« ابن كثير » الأنسب لمن يريد تفسيرًا مبسطًا للقرآن

قطب لم يرد في البداية أن يكون « الظلال » تفسيرًا للقرآن

لا يسعني إلا أن أكون نصيرًا للمرأ

جاء ذلك في حلقة الأمس من برنامج « فقه الحياة » الذي يبث يوميا طوال شهر رمضان على قناة « أنا » الفضائية » ( التردد 12226 نايل سات ) ويقدمه أكرم كساب، حيث تناولت الحلقة كيفية فهم القرآن الكريم، والتعامل معه، وأهم المقاصد التي ينشدها، إضافة إلى المبادئ الواجب التزامها عند تفسيره.

تصحيح العقائد اعتبره العلامة القرضاوي أول مقاصد القرآن الكريم، وذلك لعلاج ما اعترى الأديان السماوية الأخرى من تحريف وتبديل، موضحًا كذلك أن تكريم الإنسان وتكريم المرأة وتكوين الأسرة يعد أيضا من مقاصد الشرع الحكيم.

وأوضح القرضاوي أن تلاوة القرآن يجب أن تشتمل على التدبر والتجاوب، كي لا تصبح مجرد قراءة للحروف، مبديًا تحفظه تجاه التركيز على عدد مرات ختم القرآن على حساب تدبر معانيه.

وعن مبادئ التفسير، أشار القرضاوي إلى أن القرآن يفسر بداية بالقرآن ثم بعد ذلك اعتمادًا على السنة الصحيحة، فإن لم نجد ننتقل إلى أقوال الصحابة، مشددًا على أنه لا يمكن لأي شخص أن يقدم على تفسير القرآن دون الإلمام التام باللغة العربية وقواعدها .

** لكم فضيلة الشيخ في الدراسات القرآنية إسهامات كثيرة، وعلى وجه الخصوص كتابكم « كيف نتعامل مع القرآن العظيم ».. نود في عجالة سريعة أن نتعرف على أهم خصائص القرآن؟

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا، وحبيبنا، ومعلمنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

وبعد…

فإن القرآن الكريم هو عمدة الملة، وأساس العقيدة، وينبوع الشريعة، ومرتكز الأخلاق، وهو الذي يقوم عليه وجود الأمة الإسلامية كلها، هو دليل الأدلة ومصدر المصادر، ونحن نقول القرآن والسنة ولكن نستدل على حجية السنة بالقرآن، وعلى حجية الإجماع بالقرآن، وعلى حجية القياس بالقرآن.

ومن خصائص هذا القرآن، أولاً: أنه كتاب ميسر للفهم، وللذكر، يقرؤه العامي والمثقف، فيأخذ كل منهم حسب واديه و(سَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا) والله تعالى يقول: (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) .

وهو كتاب مبين، سواء فسرنا الإبانة بأنه بين في نفسه، أو مبين لغيره، كذلك سمي « نورًا » (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً) (وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا) وما يقال بشأن أن القرآن حمال أوجه هذا ليس بصحيح على إطلاقه، فهناك آيات معينة تحمل أوجهًا، إنما معظم القرآن آيات محكمات (هُنَّ أُمُّ الكِتَابِ).

ومن خصائصه أيضا الخلود والحفظ، لأن الله ـ عز وجل ـ تولى حفظه بنفسه وقال (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) وفي هذا تأكيد للجملة الاسمية بـ »إن »، وكما تم تأكيد الخبر باللام، لحافظون، كما قال تعالى: (لاَ يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ).

ومن خصائصه كذلك الإعجاز فهو كتاب معجز، أعجز العرب أن يأتوا بمثله، (فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ)، (قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ) عجزوا حتى أن يأتوا بسورة مثله، وحق عليهم قوله: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا القُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً).

أيضًا من خصائصه الشمول، وهو كتاب شامل، ويقول تعالى: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ).

** نود فضيلتكم أن نتوقف ولو في إشارات سريعة عند عدد من مقاصد القرآن الكريم؟

الشيخ رشيد رضا ذكر عشرة مقاصد للقرآن في كتابه « الوحي المحمدي » واعتبرها من دلائل الإعجاز، وذلك غير الإعجاز البياني والأدبي، الذي كان يركز عليه العلماء الأقدمون، وقال إن منها: الإعجاز الإصلاحي والتشريعي الذي جاء به القرآن.

وأنا ذكرت سبعة مقاصد أساسية، أولها: تصحيح العقيدة، حيث إن العقائد السماوية والكتب السماوية، حرفت للأسف، فلم تعد عقيدة توحيدية، ونحن نعلم أن الأنبياء والرسل جميعًا أنبأوا بعقيدة التوحيد، وكل نبي قال لقومه (يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ)، ولكن للأسف دخل في اليهودية التشبيه، حيث شبهوا الخالق بالمخلوق، وعلى عكسهم النصارى شبهوا المخلوق بالخالق، ودخل التثليث في النصرانية (الأب والابن والروح القدس)، ودخلت عدد من العقائد الوثنية في النصرانية، خصوصًا بعد دخول الملك قسطنطين إمبراطور الروم في المسيحية، فبعضهم قال إن المسيحية كسبت كدولة وخسرت كدين.

كما قال القاضي عبد الجبار: « إن روما لم تتنصر، ولكن النصرانية ترومت »، فهكذا حرفت العقائد، فكان لا بد من أن يأتي الإسلام ليعيد العقائد الدينية والسماوية إلى فطرتها وإلى أصالتها، ويزيح منها الشوائب التي أدخلت فيها عناصر وثنية، وليعيد لعقيدة التوحيد صفاءها من كل شائبة من شوائب الشرك والوثنية.

تكريم الإنسان

** تذكرون فضيلة الشيخ بأنه من مقاصد القرآن تكريم الإنسان، فهل تكريم الإنسان كإنسان بغض النظر عن جنسه، عن عرقه، عن لغته، أم هو الإنسان المسلم فقط الذي يتعبد لله عز وجل؟

القرآن جاء يكرم الإنسان باعتباره إنسانًا، الله تعالى يقول (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ) يعني لم يذكر كرمنا المسلمين، فالإنسان يكرم بحكم آدميته وانتسابه إلى هذا الجنس البشري، الذي خلقه الله، وجعل لخلقه موكبًا حافلاً، احتفلت به الملائكة، وسجدوا له، وسواه الله ونفخ فيه من روحه، وقبل أن يخلقه استشار الملائكة  (إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً).

فهذا الإنسان بحكم إنسانيته مكرم، وهناك تكريم آخر لإيمانه، لكنه قبل ذلك هو إنسان، سخر الله له ما في السماوات وما في الأرض (أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً) هذا للإنسان، كل الإنسان، تسخير الشمس والقمر والليل والنهار، وهذه الأشياء كلها لبني الإنسان بصفة عامة.

ولذلك الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ حينما مروا عليه بجنازة، فقام لها واقفًا، فقالوا يا رسول الله: إنها جنازة يهودي، فقال وما أروع ما قال: أليست نفسًا، بلى، ولكل نفس في الإسلام منزلة ومكانه، فما أروع الموقف وما أروع التعليل أيضًا.

** إذن لماذا ذكرتم أن من مقاصد القرآن تكريم الإنسان، ثم عدتم بعد ذلك وقلتم إن من مقاصد القرآن أيضًا تكوين الأسرة وتكريم المرأة، أليس تكريم الإنسان هو في حد ذاته تكريمًا للمرأة؟

نعم تكريم المرأة من تكريم الإنسان، ولكن هذا كما يقول علماء اللغة العربية: تخصيص بعد تعميم، بسبب أن بعض الناس ممكن أن يؤمن بتكريم الإنسان، ولكنه ينزل المرأة منزلة دونية من الرجل، كأن الإنسان هو الرجل وليس المرأة، ولذلك ظلمت المرأة في الحضارات المختلفة، وبعضها اعتبرها جسمًا بلا روح، وبعضهم اعتبرها ليست من أهل الجنة، وليست من أهل التكاليف، وبعض الأديان لا تكلفها إلا بعد بلوغ أربعين سنة، فجاء الإسلام وكرم المرأة كما كرم الرجل، وقال (بَعْضُكُم مِّنْ بَعْضٍ).

نصير المرأة

** فضيلة الشيخ، هل تعتبرون أنفسكم نصيرًا للمرأة؟

وهل يسعني إلا ذلك، إذا كان الإسلام ينصر المرأة ويكرمها، كرم الإسلام المرأة إنسانًا، وكرمها أنثى، وكرمها بنتًا، وكرمها زوجة، وكرمها أمًا، وكرمها عضوًا في المجتمع، فهل يسعني أن أقف ضد اتجاه الإسلام؟ كل عالم مسلم يحسن فهم الإسلام لا بد أن يكون نصيرًا للمرأة، وخصوصًا إذا ظلمت من المجتمع، فالمسلم من شأنه أن ينصر كل ضعيف، وكل مظلوم، وكل مستضعف، المرأة كثيرًا ما أُخذت حقوقها، ولم تعط هذه الحقوق، ومن أجل هذا ننصر قضية المرأة أمام ظالميها.

** كيف تكون تلاوة القرآن؟

قالوا في تعريف القرآن إنه هو المتعبد بتلاوته، وهناك نصوص كثيرة، لا يتعبد بتلاوتها، إنما القرآن هو الذي يتعبد به، ويمكن أن تختم القرآن في أيام معينة، ثم تعود إليه، وكلما تلوته،  كان هذا رصيدًا لك، محسوبًا في ميزان حسناتك.

** بعض الناس أحيانًا يكون همه عند التلاوة هو الوصول إلى آخر السورة، فهل هناك طريقة معينة للتلاوة؟

التلاوة المطلوبة من المسلم هي التلاوة بترتيل كما قال (وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً) وتكون أيضًا بتدبر، (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ).

** ما مفهوم التدبر؟

التدبر يعني التأمل في معاني القرآن، أي أن لا يكون فقط همه أنه يقرأ الحروف، دون أن يفهم للقرآن معنى، فالقرآن يقول: (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)، (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) ولذلك كان كثير من الصحابة يهمه التدبر، ولا يهمه أنه ينتهي إلى آخر السورة، كان بعضهم يقف عند عشر آيات يقرؤها ويحفظها، ويفهمها، ويحاول أن يطبقها، ثم إذا انتهى منها انتقل إلى العشر الأخرى بعدها.

تدبر وتجاوب

** تقولون فضيلة الشيخ إن من لوازم التدبر التجاوب، فما معنى التجاوب، كيف أتجاوب مع القرآن؟

يتجاوب بمشاعره مع القرآن الكريم، عند الوعد يستبشر، وعند الوعيد يوجل قلبه ويخاف، كما قال الله تعالى: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً) هو يتجاوب مع القرآن الكريم، كما كان يفعل الصحابة، فبعض الصحابة لما سمع قول الله تعالى: (لَن تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) قال يا رسول الله عندى حديقة كذا وكذا هي لله ـ عز وجل ـ والنساء حينما نزل قوله (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) ذهبن لكي يغطين رءوسهن بما تيسر، فلبسن أشياء سوداء، حتى أصبحن كأنهن الغربان من كثرة السواد، هذا كله امتثال، ومسارعة إلى امتثال الأوامر.

والله تعالى يقول: (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِراًّ وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ) فهو يتاجر مع الله ـ عز وجل ـ ويحاول أن يفهم ماذا تريد الآية، هل تريد أمرًا؟ فيأتمر، أم تريد نهيًا فينتهي.

** وفي كم يختم الإنسان القرآن؟

الذي جاء عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه لا يجوز أن يختمه في أقل من ثلاث ليال.

** وماذا نفعل فيما ورد أن عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه وأرضاه ـ كان يختم القرآن في ركعة؟

هذا ما جاءت به الأحاديث، مما قاله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعبد الله بن عمرو والجماعة الذين كانوا يغالون في التعبد، وفي القراءة، وفي الصيام، وفي القيام، يضع لهم به حدًا في التلاوة، وحدًا في الصيام: « أحب الصيام إلى الله صيام داود كان يصوم يومًا ويفطر يومًا »، وفي القيام « ينام بعض الليل، ويقوم بعض الليل ».

ولكن هناك بعض الصحابة، ربما وجدوا أن الرسول كان يفعل ذلك مخافة عليهم، وهم يستطيعون أكثر من هذا، فمنهم من قال إنه يصلي القرآن في ركعة، وأنا الحقيقة أعجب كيف يصلي الإنسان في ركعة بالقرآن كاملا.

** إذن أنتم ترون أن التمسك بحديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أولى من صنيع الصحابة والصالحين.

أنا أرى أن هذا أولى، الإنسان لا يختم في أقل من ثلاثة أيام، وفي أسبوع ممكن، وفي عشرة أيام، كل إنسان ما تيسر له.

كي لا تزل أقدام

** فضيلة الشيخ نترك الآن جانب التلاوة، وننطلق إلى جانب التفسير، وهذا الجانب زلت فيه أقدام وأفهام، فما  الطريقة المثلى لتفسير كتاب الله تعالى؟

الطريقة المثلى للتفسير لها عدة مبادئ، المبدأ الأول: أن نفسر القرآن بالقرآن، فما أجمل في موضع فصل في موضع آخر، وما أطلق هنا قيد في آخر، وما عمم هنا خصص هناك، فلا بد أن نأخذ القرآن متكاملاً، فيصدق بعضه بعضًا، ويفسر بعضه بعضًا، كما قال (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً)، فيمكن أن تقرأ قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ) فتسأل: وما رب العالمين؟ فتجد الإجابة في حوار موسى وفرعون، (قَالَ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ)، وبذلك نعرف أن العالمين تعني: السماوات والأرض وما بينهما، ومن فيهن.

فنستطيع أن نفسر القرآن بعضه ببعض، والنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ هو الذي وضع هذه القاعدة، حينما سأله الصحابة عن قوله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ)، حيث إن « يلبسوا إيمانهم بظلم » هذه نكرة في سياق النفي، يعني أي ظلم، وأي منا لا يظلم نفسه، فأزعجتهم الآية ، فقال لهم النبي: ليس كما فهمتم، أما سمعتم قول العبد الصالح (يَا بُنَيَّ لاَ تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) فالمقصود بالظلم هنا الشرك، وهو المناسب للآية، كذلك في الآية التي جاءت على لسان سيدنا إبراهيم:  (وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ) ثم جاءت الإجابة في قوله (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ) يعني لم يخلطوا توحيدهم بشرك.

السنة والصحابة

** إذن هذا أول شيء في تفسير القرآن، أن يفسر القرآن بالقرآن، الخطوة التالية أعتقد أنها ستكون تفسير القرآن بالسنة، فكيف ذلك؟

إذا لم نجد في القرآن ما يفسر القرآن، فلا بد أن نلجأ إلى السنة، باعتبارها المبينة للقرآن، وباعتبار أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو المكلف ببيان القرآن (وأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ) وأعتقد ليس هناك من هو أجدر على فهم كتاب الله ممن أنزل عليه هذا الكتاب، فالرسول هو الذي يبين، يخصص العموميات، ويقيد المطلقات، ويبين المهملات.. إلى آخره.

كما في كثير من الآيات التي خصص النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ عمومها، وقيد إطلاقها، فمثلًا أنه في الميتة استثنى السمك والجراد، واستثنى الكبد والطحال من الدم، كما بين لنا تفصيل الأحكام التي جاءت في القرآن، في الزكاة والصلاة والحج.

**هل هناك اعتبار لأقوال الصحابة في التفسير على اعتبار أنهم شهود لنزول الوحي؟

هذه المرتبة الثالثة في التفسير، فبعد أن نلجأ إلى السنة، وإذا لم نجد فيها ما يشفي علتنا، نلجأ إلى الصحابة، لأنهم هم الذين شاهدوا نزول القرآن، وحضروا مجالس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وسمعوا تفسيرات القرآن، وهم عرب خلص وأصحاب فطرة سليمة، وبصائر نيرة، وهم أقرب إلى أن يهدوا إلى الصواب في تفسير القرآن، فما أجمعوا عليه أخذناه، وما اختلفوا فيه نستطيع أن نرجح.

وهناك من الصحابة من له مزية أكثر من غيره، مثل ابن عباس الذين دعا له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الله سبحانه وتعالى أن يعلمه التأويل، ويستطيع العالم أن يرجح بين أقوال الصحابة بعضهم وبعض، وذلك إذا صح القول عن الصحابة؛ لأن كثيرًا ما تأتي الروايات عن الصحابة ولكنها لم تصل إلى درجة الصحة، وكثيرًا ما تأتي عن الصحابي الواحد، فمثلا ابن عباس الذي يسمى « ترجمان القرآن » تجد روايات متناقضة عنه في تفسير الآية، بعضها صحيح وبعضها غير صحيح، وفي حالة الصحيح وعدم الصحيح نعتمد الصحيح، وإذا كان الكل ضعيفًا أو الكل صحيحًا، تأتي هنا مرجحات أخرى.

العربية أساس التفسير

**الحق سبحانه وتعالى يقول عن القرآن إنه (بلسان عربي مبين) فهل اللغة العربية تعتمد كذلك في الطريقة المثلى لتفسير القرآن؟

أساس التفسير هو اللغة العربية، ولابد لمن يفسر القرآن أن يكون متمكنًا من اللغة العربية، من حقيقتها ومجازها، وصريحها وكنياتها، ويفرق بين خاصها وعامها، ومنطوقها ومفهومها، وإشاراتها وعباراتها، ومن لا يعرف ذلك لا يستطيع أن يفسر القرآن.

وبعضهم الآن يريد أن يفسر القرآن في إطار علوم اللسانيات، ويأتي بأشياء من خارج القرآن، وخارج اللغة، وخارج اللسان، ليفسر بها القرآن، أو بفلسفة معينة، أو في ضوء النظرية الماركسية، أو النظرية الاجتماعية لدور كايم، وفي هذا خروج بالقرآن عن القرآنية، فيجب أن يفسر القرآن على أنه كتاب الله، أي نفسر كلام الله، وليس كلام أي أحد عادي، وأنه كتاب الزمن كله، وليس كتاب جاء لمرحلة معينة، وأنه كتاب الإنسان كله، الإنسان بعقله وعاطفته، وجسمه وروحه وضميره، والإنسان فردًا ومجتمعًا، وكتاب الحياة كلها.

** البعض ربما يسأل أي التفسير ترونه مناسبًا، ولو أخذناه كدرجات، الإنسان العام أي غير المتخصص، ماذا يقرأ من كتب التفسير؟

التفاسير يقسمونها إلى تفسير مأثور، وتفسير بالرأي، وتفسير بالرواية، وتفسير بالدراية، والتفاسير التي بالرأي أو بالدراية تختلف وتتنوع، بتنوع ثقافة المفسر، فمفسر مثل الزمخشري هو رجل من رجال البلاغة ومن أساطير اللغة، بين البلاغة والبيان، وهو أيضًا معتزلي، فتجد فيه الأفكار المعتزلة، وأحيانًا كما يقول بعضهم: لا تستطيع أن تجدها إلا بالمنقاش، يعني تدس الأفكار المعتزلية وسط التفسير، ومفسر آخر مثل الإمام فخر الدين الرازي، هو رجل متكلم فيلسوف، وفقيه أصولي، فيظهر أثر علم الكلام وعلم الأصول في تفسيره، حتى زعم بعضهم أنه قال فيه كل شيء إلا التفسير، ولكن هذا في الحقيقة ظلم للكتاب، الكتاب فيه لفتات تفسيرية عظيمة، من غير شك.

« ابن كثير » الأبسط

** هل التفسير بالرأي يتعارض مع قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ « من قال في القرآن برأيه فليتبوأ مقعده في النار »؟

لا، لا يتعارض إذا فهمنا معنى فسر القرآن برأيه، أي بما يراه وليس بهواه، بمعنى أنه يحاول تنزيل القرآن على ما يراه، المعتزلي يجعل القرآن معتزليًا، والأشعري يجعل القرآن أشعريًا، والفيلسوف يجعل القرآن فلسفة، والحنفي يجعله حنفيًا.

وأنا أذكر كلمة لأحد علماء الهند، أو لوالد الشيخ محمد تقي العثماني، كان يحدث تلاميذه ويقول لهم: أبنائي لكم أن تأخذوا برأي أبو حنيفة، أو رأي أبو يوسف، أو رأي كذا ورجحوا ما ترجحوا، ولكن إياكم أن تجعلوا الحديث حنفيًا، وإذا كان هذا بشأن الحديث ، فأكثر منه أن نقول إياكم إن تجعلوا القرآن حنفيًًا، القرآن أوسع من المذاهب، وأوسع من ثقافات المفسرين.

الشاهد أن كل تفسير يتأثر بثقافة المفسر، فمثلاً القرطبي، لأنه مفسر فقيه، فكتابه سماه « الجامع لأحكام القرآن » وأفرغ فيه أحكام القرآن لابن العربي.

وحينما نشرح كتابًا للمسلم، لابد أن نراعي ثقافته، هل هو عالم متخصص، فنقول له اقرأ أكثر من كتاب، أو شخص يريد أن يقرأ، نقول له اقرأ تفسير ابن كثير، فأنا أرى أن تفسير ابن كثير هو تفسير بالرأي، وتفسير بالأثر، لأنه يذكر رأيه، ويستدل بالأحاديث وبأقوال الصحابة وبغير ذلك، ويضعف ويرجح الحديث، ويمكن لبعض الناس أن تكتفي بمختصر ابن كثير، والشيخ أحمد شاكر ألف « عمدة التفسير من تفسير ابن كثير »، وكذلك الشيخ الصابوني، وبعض المعاصرين اختصروا ابن كثير، فيمكن لبعض الناس أن يكتفي بمختصر ابن كثير.

** فضيلة الشيخ أنتم عاصرتم كتابات الأستاذ سيد قطب ـ رحمة الله عليه ـ وخصوصًا كتابه « في ظلال القرآن » هذا الكتاب غال البعض فيه، فارتفعوا به إلى السماء، والبعض حاول أن يحطم من قيمة الرجل الأدبية، وقالوا إن هذا ليس بتفسير للقرآن الكريم، فهل ترون أن هذا الكتاب يدخل من ضمن كتب التفسير؟

كتاب في ظلال القرآن الأجزاء الأولى في طبعته الأولى، كان كما سماه، في ظلال القرآن، لم يرد أن يكون تفسيرًا للقرآن، إنما وقفات أديب وداعية ومفكر، ينظر في آيات القرآن، ويطل عليها من خلال هذا النظرة، فكان لا يدخل في التفسير، ولكن بعدما دخل في الموضوع وفي الأجزاء الأخيرة بدأ يدخل في التفسير.

أنا أقول إنه أفرغ تفسير ابن كثير في الطبعة الثانية في الظلال، ولما أعاد أيضًا الأجزاء الأولى من الظلال أفرغ فيها ابن كثير، فأصبحت تفسيرًا بالفعل، وهو تفسير في الحقيقة يتميز بروعة البيان، وبإشراقة الروح، فالرجل كتبه في حالة صفاء نفسي، ومعظمه كتبه في السجن؛ لأنه بدأ فيه قبل أن يدخل السجن، ثم دخل السجن وبدأ يكتب وهو في السجن.

الشروق-25.08.09

 

2 réponses à “الايمان و الأعمال الصالحة”

  1. 15 09 2011
    chaos faction (10:59:20) :

    I gotta bookmark this web site it seems invaluable very useful

  2. 18 09 2011
    Cheap Hotels in Pisa (08:24:56) :

    Just thought I’d drop you a line to tell you your site really rocks! I have been looking for this sort of information for a long time.. I don’t usually reply to posts but I will in this case. WoW terrific great.

Laisser un commentaire




Génération Citoyenne |
machinesabois |
1954-1962 : "Hed Thnin !" |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | ruecanonge.monde
| FCPE Lionel Terray
| LUGAR DO DESENHO-LIEU DU DE...