العالم و أقوال الصحف

التحكم برقاب الشعوب فنٌّ عربيٌّ بالأصل

 العلاقة بين الحكام وبين الناس علاقة خوف لا علاقة محبة

عندما نذكر أفضل الطرق للتحكم برقاب الشعوب، يقفز إلى الذهن فوراً اسم مؤسس مدرسة التحليل والتنظير السياسي الواقعي الإيطالي الشهير ميكيافيلي وكتابه ذائع الصيت »الأمير«. لكن الكثيرين ربما يجهلون أن من علــّم ميكيافيلي فنون السيطرة على الشعوب بالخبث والمكر والخداع كان عربياً مسلماً، حسب كتاب بعنوان »الأمير العادل دليل القيادة« للأستاذين جوزيف كشيشيان وهاري دكمجيان من جامعة جنوب كاليفورنيا. ويذكر محمد خالد في تلخيصه للكتاب أن محمد بن ظفر الصقلي (1104 – 1172) هو مفكر سياسي من الطراز الأول، وهو المعلم الحقيقي لميكيافيلي. ومن ألقابه: حجة الدين، شمس الدين، جمال الدين، برهان الدين، حجة الإسلام، وجمال الإسلام. وقد عاش قبل ميكيافيلي بـ350 سنة مستشاراً لحاكم صقلية العربي أبو القاسم بن علي القرشي عندما كان العرب يحكمون جزيرة صقلية الإيطالية. بعبارة أخرى، فإن كتاب ميكيافيلي كان اقتباساً شبه حرفي من كتاب ابن ظفر الصقلي »سلوان المطاع في عدوان الأتباع« الذي أهداه إلى حاكم صقلية محمد أبو القاسم علي القرشي. أما ميكيافيلي فقد أهدى كتابه »الأمير« لحاكم فلورنسا لورنزو دي مديتشي.

  

صحيح أن ميكيافيلي كان يرى أن يتحلى الحاكم بصفات الأسد والثعلب (القوة والحيلة)، وأن ابن ظفر كان يرى أن علاقة الحاكم بالمحكوم يجب أن تكون الشرعية والمحبة، إلا أن ميكيافيلي نقل عن ابن ظفر أهم أطروحات الأخير: الغاية تبرر الوسيلة، وعلى الحاكم أن يجعل العلاقة بينه وبين الناس علاقة خوف لا علاقة محبة، لأن المحبة علاقة متساوية بين القوي والضعيف، أما الخوف فهو علاقة إذعان لا يستطيع الضعفاء نقضها إلا بنقض أسبابها.

ومنذ الصقلي، وربما قبله وتراثنا السياسي يكاد يمتلئ بالقصص والمواعظ التي تعلم الحكام كيفية تركيع الشعوب وإبقائها تحت النعال. ففي دفاتر الحكايا القديمة، مثلاً، نقرأ أن »شيخاً بعث إليه بعض السلاطين بأبنائهم ليعدهم لخلافتهم في السيطرة على رقاب العباد والتحكم بمصائرهم. فجمعهم هذا الشيخ وذهب بهم إلى الغابة، وهناك وبعد أن خُـيّـل إليهم أنه سوف يتحدث عن تاريخ الشعوب وعن المعارك الفاصلة في عمر الأرض، وجدوه وقد وضع كتبه جانباً ثم قال: اليوم سوف أعلمكم كيف تطبخون الضفدع حياً. نظر الحاضرون إلى بعضهم ليتأكدوا من أنهم سمعوا الهذيان نفسه… وعندما عادوا إليه بأبصارهم كان يتابع كلامه وكأن شيئاً لم يكن: لنرَ من منكم لديه بعض الحلول؟  لكن غرابة السؤال أذهلتهم، فرد أحدهم بعفوية قائلاً: نطبخه في إناء فيه ماء يغلي!! بكل هذه البساطة!!! ردد الشيخ في تهكم… وما الذي سوف يغريه بالبقاء في إناء لا يوجد به إلا ماء… ويغلي أيضاً… ترى لو كنت مكانه هل كنت ترغب في البقاء؟؟!! سكن الجمع… وأحس الجميع بسحابة من الغباء تظللهم… أما العجوز… وبعد أن زرع في نفوسهم أنهم بحضرة من هو أعلم منهم بكثير، هنا قال: لو وضعنا الضفدع في الماء الساخن لقفز منه فوراً… مهما كانت المغريات بدافع حب البقاء، ولو وضعناه في ماء دافئ لبقي قليلاً ثم قفز خارجاً… طلباً للغذاء، لكن لو وضعناه في الماء الدافئ فوق النار الهادئة، ووضعنا في الماء بعض الطعام بطريقة تجعل الحصول عليه صعباً ولكن ليس مستحيلاً فإن الضفدع سيبقى في الإناء حتى يموت مغلياً!!!. لماذا لا يقفز والماء يغلي؟؟! قال الشيخ سائلاً نفسه… لأن ردة فعله التي كان يتميز بها قد تم ترويضها بالماء الدافئ الذي زادت سخونته تدريجياً، حتى أصبحت ردة الفعل تلك خيطاً من دخان لا يعلم أحد أين ذهب. ثم أكمل الشيخ رافعاً صوته: هكذا أيتها العقول الفارغة تـُحكم الأمم… هكذا توضع الأغلال في أعناق الشعوب… تلك التي لا طاقة لكم بمواجهتها… ولا قدرة لكم على تحمل غضبتها… أشغلوها بالبحث عن طعامها بيدٍ… وباليد الأخرى حافظوا على استمرار اتقاد النار الهادئة تحتها في ازدياد محسوب… احذروا من أن تزيدوا حدة النار فجأة… إلا بعد أن تروا أطرافها قد تمددت وأصبحت غير قادرة على اتخاذ قرار قفزتها… ولا يغبن عن بالكم استمرار وجود الطعام، ولكن بالقدر الضروري… فقط لإشغالها عن التفكير في ما تحت الإناء.

ثم أخذ الشيخ في التحرك أمامهم واضعاً يديه خلف ظهره وهو يقول: هناك عقولٌ لا تستطيع التفكير في أكثر من أمر واحدٍ في ذات الآن… أشغلوها بأمرها ذاك. وهناك عقولٌ حُبست في محيط جسدها… لا تفكر إلا في إشباع رغباته… اجعلوا تلك الرغبات أفقاً لا نهاية له.

وفي موعظة سياسية أخرى يحكى أن حاكماً عربياً أراد أن يورث الحكم لولده الذي كان يطمح بمنصب أبيه، فحاول الأب أن يمتحن قدرة الابن على حكم البلاد، فطلب منه أن يجمع عدداً كبيراً من الفئران، وأن يضعها في كيس، ثم يقوم بفتح الكيس، فتهرب الفئران، وينبغي على الولد هنا أن يعيد جميع الفئران إلى الكيس. فإذا نجح في ذلك يكون مرشحاً قوياً لاستلام الحكم من أبيه. وفعلاً جمع الولد عدداً كبيراً من الفئران، ووضعها في كيس، ثم أطلق لها العنان، فذهب كل فأر باتجاه، ولم يتمكن الطامح للقيادة من إعادة سوى عدد ضئيل جداً من الفئران إلى الكيس، فسخر والده كثيراً من قلة حيلة الابن، وقال له يا بني: أنا سأعلمك كيف تقوم بهذه العملية، فتعيد كل الفئران إلى الكيس، فقام بوضع عدد من الفئران في كيس، ثم راح يضرب الكيس على الأرض مرات ومرات، وعندما فتح الكيس كانت الفئران دائخة ومغلوبة على أمرها، فلم يهرب منها أحد، فأعادها إلى الكيس بكل يسر. ثم قال لولده: يا بني، هكذا أمر الشعوب لا تستطيع التحكم بها إلا بعد أن تكون قد أوهنتها بطريقة أو بأخرى، فتصبح سهلة الانقياد.

.آه ما أشطرنا في الاستبداد والتلاعب بمصائر العباد، وما أتعسنا في العمل من أجل رفعة البلاد!

د. فيصل القاسم- الشروق 19.08.09

 ، 

************************* 

زرعت الفتنة ثم قررت الانسحاب

أطرف نكتة أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية في عهد رئيسها الأسمر أوباما هي بداية انسحابها من العراق الذي باشرته منذ بضعة أيام فقط

والطرافة تكمن في كون أمريكا لم تقل لحد الآن لماذا احتلت العراق منذ أزيد عن ست سنوات؟ ولم تقل أيضا لماذا تنسحب منه الآن؟

وإذا كان الجواب على السؤال الأول لم يعد من طائل منه مادام الجميع بما فيهم الأمريكيون يعلمون أن النفط والدفاع عن أمن الدولة العبرية هو الدافع الوحيد لهذه المأساة، فإن أمريكا مطالبة الآن بالإجابة عن سبب قرارها بالإنسحاب من العراق في هذا التوقيت الناري، أي كمن أشعل النار وطلب من أهلها إطفاءها..

فإذا كانت أمريكا وحلفاؤها في الغرب ومن العرب يتحدثون دائما عن التوغل الإيراني داخل العراق، فلماذا يتركون « للإمبراطورية الفارسية » فرصة إبتلاع بلاد الرافدين.. وإذا كانت أمريكا تتهم ما تسميه بالقاعدة في العراق بارتكاب المجازر، فلماذا تترك الآن لأتباع « أسامة بن لادن » الساحة لمزيد من التقتيل، وإذا كانت أمريكا تحذّر من عودة حزب البعث، فلماذا تفسح له المجال بانسحابها للعودة.. هذه الأسئلة لا يمكن أن يكون لها من جواب إلا كون الولايات المتحدة لم تحتل العراق بسبب صدام حسين أو حزب البعث أو « وهم » أسلحة الدمار الشامل، وإنما من أجل زرع الفتنة في هذا البلد الذي تركته الآن بملايين الأيتام والأرامل وبفتنة قد لا تنطفئ نهائيا.

في كل التجارب الإستعمارية عبر التاريخ تبتهج الشعوب بانسحاب الدولة المحتلة إلا في قضية العراق، فإن هذا الإنسحاب أقسى من الإستعمار نفسه، لأن حل لغز الفتنة التي زرعها المحتل لا تمتلك « شفرته » إلا الولايات المتحدة، وربما الرئيس السابق جورج بوش الذي غادر البيت الأبيض ودفن كل الأسرار فيه.

أمريكا دخلت العراق بحثا عن أسلحة الدمار الشامل، فلم تجد الأسلحة، فزرعت أسلحة الفتنة التي هي أشد من القتل.. أمريكا دخلت العراق لأجل استئصال ديكتاتورية صدام فأعدمت الرجل و »خلقت » بدلا عنه ديكتاتوريات الموت في كل مكان.. أمريكا دخلت العراق لزرع ما تسميه هي بالديموقراطية فزرعت كل الآفات والأوبئة التي لم يكن يعرفها العراقيون الذين لا يتعاطون قبل وبعد الإنسحاب إلا دويّ التفجيرات التي بدأت في العهد الامريكي وستبقى..

الذين استهجنوا إحتلال العراق وتألموا لما حدث في السنوات الست الماضية عليهم الآن أن يطالبوا أمريكا باللاإنسحاب قبل أن ترد للعراقيين الأمان الذي حرمتهم منه..

كلنا نعلم أن أمريكا مستعمرة لكل الحريات في العالم، وكلنا نعلم أن انسحابها من العراق شكلي، لأنها ستسيّر العراق كما تفعل مع الكثير من البلدان عن بعد، لأجل ذلك لن يتنفس العراقيون السلم الذي صار أمنيتهم قبل الخبز، وفي أحسن الأحوال سيكون الانسحاب مثل الاحتلال إن لم يكن أسوأ. 

  • الشروق-01.07.09 

************************

العالم و أقوال الصحف rezaki_761921886

ماذا سيقول أوباما للمسلمين من القاهرة؟ هل يذكرهم بنهاية مقولة نابليون بونابرت: مصر أم الدنيا » وتعويضها بالاعتراف بـالكيان الصهيوني »، لأن الخطر القادم ليس في الوجود الإسرائيلي وإنما في الإمبراطورية الفارسية التي حمل رئيسها شعار الملك عبد العزيز سعود حين واجه الغرب عام 1946 بمقولته الشهرية:  » إذا ألمانيا هي التي شرّدت اليهود وأقامت المحرقة فلماذا لا يستوطنون فوق أراضيها ». وذلك في القاهرة قبل 63 سنة من دخول أوباما إليها.

الفاتيكان وأوباما واليهود

 حملة التبشير بـ(الدولة اليهودية) بدأها الفاتيكان بالتوجه نحو الأردن تم فلسطين المحتلة وإقامة الصلوات، وإعادة الاعتبار ليس للتراث المسيحي المشرقي وإنما لـالحواريين« الذين اغتالوا المسيح، وحوّلوا الخيانة« إلى وجهة نظر.

 الفاتيكان وجه خطابه للمسيحيين العرب للاعتراف بـ(الأمر الواقع) وهو الدولة اليهودية« والتعايش معها.

وها هو أوباما يزور اليوم القاهرة ليوجه عبرها خطابا للعالم الإسلامي يدعو فيه المسلمين إلى الاعتراف بـ(الدولة اليهودية)، لأن الخطر الذي يهددها هو نفسه الخطر الذي يهدد الشعوب الإسلامية وهو الإمبراطورية الإيرانية!

ومن المفارقة، أن أول من سوّق لهذه المقولة هو إسرائيل التي زعمت أن الخطر الذي يهدد وجودها هو إيران وهو الخطر نفسه الذي يهدد الوجود العربي، كما زعمت.

وما يجمع أمريكا بالكيان الصهيوني هو أنهما دولتان« قامتا على أنقاض السكان الأصليين، فأمريكا ولدت على أنقاض شعب الهنود الحمر، وها هي إسرائيل تولد على أنقاض عرب 1948.

 

من دخل بيتنا » فهو آمن ومن دخل بيت أوباما فهو آمن؟ « 

حين دخل نابليون بونابرت مصر كان يريد تسويق صورته للعالم فاعتبر مصر أم الدنيا« وقبله كان لعمرو بن العاص مقولة أخرى بقيت محفورة في ذاكرة التاريخ.

 لكن منذ دخل اليهود مصر، عبر بوابة الحكومة الإسرائيلية السابقة والحالية، صار الصهاينة يسوقون لمقولات جديدة، وهي تهديد الوجود العربي« من منبر العرب جميعا، وهي مصر، ودفع الآخرين إلى الاعتراف الرسمي بوجودهم، وكأنهم يعتقدون أن دخولهم مصر يفتح لهم أبواب العرب جميعا، متناسين أن الشعب المصري كان أول من قاوم التطبيع وما يزال. ومن يعتقد الدخول إلى قلوب العرب سيكون من غير الاعتراف بالذنب والاعتذار للمسلمين فهو مخطئ. فإذا لم يعتذر أوباما للمسلمين عما ارتكبته أمريكا من جرائم في حق الإسلام« والمسلمين فهو مخطئ فإسرائيل ستزول، أحب من أحب وكره من كره، لأن المستقبل للجيل الصاعد، ويكفي أن مراكز سبر الآراء كشفت أن ثلث الإسرائيليين سيعودون إلى أوطانهم الأصلية إذا ما بقي أحمدي نجاد على رأس الجمهورية الإسلامية.

 إن الخطر الحقيقي الذي يهدد المسلمين ليس في الشيعة ولا في إيران وإنما في أولئك الذين يمثلون الوجه الثاني للعملة الصهيونية. وإذا اختار الشعب اللبناني المعارضة لقيادة الحكومة القادمة في لبنان، فإن الموقف الدولي سيتغيّر، وستكون بيروت هي عاصمة المقاومة، ومن الطبيعي أن تتغير موازين القوى في المنطقة.

يروي المقربون من الرئيس الراحل حسين صدام، أنه عندما تلقى عرضا من أمريكا بأن يذهب إلى تونس، ويسلك طريق الرئيس ياسر عرفات، ردّ عليهم قائلا: هم يريدون رأسي، ولست ممن يبحث عن أرض للعودة إلى أرضه، فالعراق أرضي، والبقاء فيها هو وجودي.

 ومثلما استشهد ياسر عرفات وصدام حسين فوق أرضيهما، سيستشهد آلاف الفلسطينيين فوق الأرض الفلسطينية، وليس لهم خيار البقاء في الشتات، أو القبول بالأمر الواقع.

أكذوبة اسمها الخطر الإيراني

 حاولت إسرائيل عام 1967 أن تسوّق لأكذوبة صهيونية، وهي أن العرب يريدون رمي اليهود في البحر، مثلما سوقت لأكذوبة الهولوكست في العالم.

وهاهي اليوم تسوق لأكذوبة أخرى وهي أن الوجود العربي والصهيوني مهددان من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية. من حق أوباما أن يخاطب المسلمين من ديار المسلمين مادام العرب والمسلمون قد فقدوا بوصلة المستقبل. ومن حق إسرائيل أن تقود حملة ضد إيران، ولكنه ليس من حقنا كعرب ومسلمين ألا يكون بيننا رجل مثل المرحوم الملك عبد العزيز سعود وليس من حقنا أن ننسى بومدين وجمال عبد الناصر وفيصل وغيرهم من القادة العرب.

صحيح أن خطاب أوباما سيفتح الشهية للتعليق ولكنه سيبقى أكذوبة أخرى لقيام الدولة اليهودية مقابل الدولة الفلسطينية.

ما أحوجنا إلى زعيم مثل القرضاوي لقيادة الأمة العربية وما أحوجنا إلى زعيم مثل حسن نصر الله ليصدق وعده.

وأخشى أن يأتي يوم ويصير من دخل بيتنا« اليهودي فهو آمن، ومن دخل الكنست فهو آمن ومن دخل البيت الأبيض فهو آمن« وهو الحديث الذي يقود أنظمتنا إلى الاعتراف بالكيان الصهيوني.

ومثلما سيخاطب أوباما العرب والمسلمين من أم الدنيا«، سيخاطبهم أسامة بن لادن« آخر من أم الدنيا« الشبكة العنكبوتية« ليقول لهم: مايزال في العرب شيء من صلاح الدين الأيوبي، وما يزال في الجيل الصاعد أمل في إنقاذ الوطن العربي والإسلامي من الانهيار«.

ومثلما وصل ساركوزي وأوباما إلى قيادة فرنسا وأمريكا وإقامة قواعد في الخليج، سيصل ذات يوم عربي أصيل إلى قيادتنا ليغيّر مجرى التاريخ، ويعيد الاعتبار للقدس وجميع الأماكن المقدسة.

 الشروق-04.06.09

******************************

بداية مشوار أوباما

بقلم عابد شارف

عندما ظهر خلاف بين الولايات المتحدة وأي بلد عربي، فإن أمريكا تبعث دباباتها وطيرانها، بعد أن تضع البلد العربي في قائمة الدول الإرهابية وتفرض عليه ضغوطا دبلوماسية لا تطاق، وتفرض أمريكا حضرا على الأسلحة والمواد الغذائية وتطلب من حلفائها أن يشاركوا في معاقبة البلد المجرم.

وتفتح الصحافة أعمدتها للبحث عن جرائم البلد المسكين، وتكتشف منظمات حقوق الإنسان أن الحريات ليست محترمة فيه، وأن التعذيب منتشر بكثرة. ويتم وضع قادة البلد المذكور ضمن مجرمي الحرب، ويأتي قرار لتجميد أموالهم ومنعهم من السفر إلى الخارج، بينما تؤكد الصحافة أن قادة ذلك البلد يعيشون في الترف بينما شعوبهم تموت جوعا،

وبعدها تحيل أمريكا الملف على مجلس الأمن الذي يقوم بدور أساسي في العملية، وتقوم الولايات بتحضير اجتماع مجلس الأمن، وتقدم الأدلة الضرورية لإثبات الجريمة، حتى وإن لم تقع أية جريمة، ثم تشارك أمريكا في إصدار الحكم، وتحاول أن تكون على رأس قائمة المكلفين بتطبيق العقوبة على البلد الجرم، وبالنسبة للبلد العربي، فإن القصة تنتهي بطبيعة الحال بالدموع والمآسي، مع نتائج لا يستطيع ذلك البلد أن يتخلص منها بعد عشرات السنين،

وقاست من مثل هذا الوضع بلدان عربية ومنظمات كثيرة، من مصر في عهد عبد الناصر إلى السودان وحماس اليوم، مرورا بسوريا وليبيا والعراق ومنظمة التحرير الفلسطينية التي خضعت لمثل هذا العقاب لمدة نصف قرن، ولم يستطع أي بلد عانى من غضب أمريكا أن يخرج سالما من المغامرة، بل كثيرا ما كانت النتيجة انهيار البلد المغضوب عليه أو تحطيمه، وحتى إن لم يقع اعتداء مباشر، فإن الضغط الذي يتواصل عشرات السنين مثل ما يقع مع سوريا يجعل البلد المذكور في وضع لا يطاق، وهذا ما تعاني منه سوريا مثلا منذ أربع عشريات.

 وعندما يقع خلاف بين أمريكا وإسرائيل، فإن واشنطن تعبر بصفة محتشمة عن عدم رضاها، وإذا تدهور الوضع، فتعبر أمريكا عن قلقها، ويؤكد المسئولون الأمريكيون أن هذه الخلافات لن تغير من طبيعة العلاقة الخاصة مع إسرائيل، قبل أن يشيروا إلى أن مصلحة إسرائيل تفرض عليها بعض المرونة، وطرقا مختلفة في التعامل مع الأزمات، ومهما كانت طبيعة الخلاف، فإن كل تصريح أمريكي لا بد وأن يبدأ بالتذكير ببعض النقاط الأساسية، مثل الصداقة الراسخة بين أمريكا وإسرائيل، واستعداد أمريكا، بل استعداد كل البلدان الغربية، لضمان أمن إسرائيل وحمايتها من كل المخاطر، ومساندتها في محاربة الإرهاب، والحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي إلى الأبد.

 مع وصول السيد باراك أوباما إلى السلطة، يقول المحللون أن خطاب أمريكا تجاه إسرائيل قد تغير، فقد تخلت الولايات المتحدة عن انحيازها المطلق لصالح إسرائيل، وأبدت نوعا من التعاطف مع الفلسطينيين، وقد تبنى السيد أوباما موقفين ركزت عليهما الصحافة الدولية، وقد قال صراحة أنه يريد قيام دولة فلسطينية من جهة، كما أنه طالب إسرائيل بوضع حد للمستوطنات من جهة أخرى،

 وجاء الجواب الاسرائيلي على شكل رفض قاطع لمواقف الرئيس الأمريكي، واعتبر الوزير الأول الاسرائيلي أن ما يطلبه الرئيس الأمريكي « غير مقبول »، أما وزير النقل الإسرائيلي إسرائيل كاتز، فإنه قال صراحة أن الحكومة الإسرائيلية « لن تقبل بأي حال من الأحوال تجميد » المستوطنات.

كيف سترد أمريكا على هذا الموقف؟ لو جاء الموقف من بلد عربي لقيل أنه يعبر عن حماقة ووقاحة أصحابه، لكنه جاء من إسرائيل، فقال الأمريكيون أنهم سيعملون من أجل الوصول إلى نتائج مقبولة، ومن المنتظر أن توجه الولايات المتحدة عتابا لإسرائيل، وتعبر واشنطن عن قلقها، و »تزعف » على إسرائيل، لكنها في نهاية المطاف تتفهم الموقف الإسرائيلي.

 أما وعود الرئيس أوباما، فإنها، وحتى يثبت العكس، تبقى مجرد  كلام، وإذا تكلمنا مثلا عن قضية الدولة الفلسطينية، فقد وعد الرئيس الأسبق جورج بوش بإقامة دولة فلسطينية قبل سنة 2005، ورحل بوش وترك غزة تحت الجحيم، أما عن المستوطنات، فقد قامت جريدة « واشنطن بوست » بالتذكير بتصريحات الرؤساء الأمريكيين حول القضية، ففي سنة 1980، قال الرئيس جيمي كارتر أن المستوطنات تشكل عائقا أمام السلم، وكان عدد المعمرين يومها يبلغ 61 ألفا، وجاء بعده رونالد ريغان وقال أن المستوطنات ليست ضرورية لضمان أمن إسرائيل، لكن عدد المعمرين ارتفع آنذاك إلى 105.000، وأقرت خارطة الطريق وضع حد للاستيطان، قبل أن يقول أوباما أنه يرفض كل توسع للمستوطنات، لكن عدد المعمرين يقترب اليوم من نصف المليون،

 كيف يواجه باراك أوباما هذا الوضع؟ هل سيكتشف أن إسرائيل تكسب أسلحة للدمار الشامل وأنها تشكل عائقا في طريق السلام؟ هل سيفرض حظرا على الأسلحة والطعام لإقامة برنامج من نوع « السلم مقابل الطعام »؟ أم هل سينصح الفلسطينيين بالاكتفاء بالقليل قبل أن يضيع منهم كل شيء؟

ومهما كان محتوى خطاب الرئيس أوباما اليوم الخميس في القاهرة، فإنه لن يستطيع أن يتجنب هذا الواقع، فرغم تقدمه مقارنة بالمواقف الإجرامية التي كان يعمل بها جورج بوش، إلا أن الفلسطينيين خاصة والعرب عامة عانوا ما لا يمحوه أي خطاب، مهما كان اتجاهه، ولا تمحوه حتى إقامة دويلة فلسطينية، وإذا كانت بداية مشوار أوباما تبدو مقبولة، فإن المشوار مازال طويلا وطويلا جدا ليقتنع الشارع العربي أن أمريكا تحب الحرية لكل الناس، لا لأمريكا وعبيدها فقط

الشروق-04.06.09

Une réponse à “العالم و أقوال الصحف”

  1. 15 09 2011
    chaos faction (11:56:42) :

    You have mentioned very interesting points ! ps nice internet site . « We simply rob ourselves when we make presents to the dead. » by Publilius Syrus.

Laisser un commentaire




Génération Citoyenne |
machinesabois |
1954-1962 : "Hed Thnin !" |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | ruecanonge.monde
| FCPE Lionel Terray
| LUGAR DO DESENHO-LIEU DU DE...